الكتاب الرابع : الهندوسية ، البوذية ، التاوية ، الكونفوشية ، الشنتو (موسوعة تاريخ الأديان #4)



[PDF / Epub] ✓ الكتاب الرابع : الهندوسية ، البوذية ، التاوية ، الكونفوشية ، الشنتو (موسوعة تاريخ الأديان #4) ★ فراس السواح – E17streets4all.co.uk Amazing ePub, الكتاب الرابع : الهندوسية ، البوذية ، التاوية ، الكونفوشية ، الشنتو (موسوعة تاريخ الأديان #4) by فراس الس : الهندوسية ePUB ¹ Amazing : الهندوسية ، البوذية PDF/EPUB ² ePub, الكتاب الرابع : الهندوسية ، البوذية ، التاوية ، الكونفوشية ، الشنتو موسوعة الكتاب الرابع Kindle - تاريخ الأديان by فراس السواح This is very good and becomes the main topic to الرابع : الهندوسية PDF/EPUB » read, the readers are very takjup and always take inspiration from the contents of the book الكتاب الرابع : الهندوسية ، البوذية ، التاوية ، الكونفوشية ، الشنتو موسوعة تاريخ الأديان , essay by فراس السواح Is now on our website and you can download it by register what are you waiting for? Please read and make a refission for you.الكتاب الرابع : الهندوسية ، البوذية ، التاوية ، الكونفوشية ، الشنتو (موسوعة تاريخ الأديان #4)

: الهندوسية ePUB ¹ كاتب : الهندوسية ، البوذية PDF/EPUB ² سوري ولد في مدينة حمصسورية يبحث في الميثولوجيا وتاريخ الأديان كمدخل لفهم البعد الروحي الكتاب الرابع Kindle - عند الإنسانمن أهم مؤلفاته: مغامرة العقل الأولى دراسة في الأسطورة لغز عشتار الألوهة المؤنثة وأصل الرابع : الهندوسية PDF/EPUB » الدين والأسطورة كنوز الأعماق قراءة في ملحمة غلغامش الحدث التوراتي والشرق الأدنى القديم دين الإنسان بحث في ماهية الدين ومنشأ الدافع الديني آرام دمشق وإسرائيل في التاريخ.

الكتاب الرابع : الهندوسية ،
    الكتاب الرابع : الهندوسية ، الكتاب الرابع : الهندوسية ، البوذية ، التاوية ، الكونفوشية ، الشنتو موسوعة تاريخ الأديان , essay by فراس السواح Is now on our website and you can download it by register what are you waiting for? Please read and make a refission for you."/>
  • Paperback
  • 359 pages
  • الكتاب الرابع : الهندوسية ، البوذية ، التاوية ، الكونفوشية ، الشنتو (موسوعة تاريخ الأديان #4)
  • فراس السواح
  • Arabic
  • 06 April 2017

10 thoughts on “الكتاب الرابع : الهندوسية ، البوذية ، التاوية ، الكونفوشية ، الشنتو (موسوعة تاريخ الأديان #4)

  1. says:


    أُحب القراءة في الأديان جدًا، و لديّ هوس مؤخرًا بالديانات الشرقيّة. ذٰلك أنهم يرتكزون في عقائدهم على الشيء الكثير من الحكمة و الفلسفة و يمزجونها بعاداتهم و أعرافهم و غير ذلك.
    فمثلًا الكونفوشيوسية ترجع معتقداتها إلى معتقدات الصينين القدماء و قد قبِلها كونفوشيوس دون مناقشة أو تمحيصٍ لها.
    و الغريب أن الكونفوشيوسيّة تغلّبت على النزعة الاشتراكية و الشيوعية!
    الكونفوشيسيون تلعب الموسيقى في حياتهم الاجتماعيّة و قد ألّف كونفوشيوس خمسة كتب منها كتاب الأغاني فيه ٣٥٠ أغنية إضافةً إلى ستة تواشيح دينيّة تُغنى بمصاحبة الموسيقى.
    لا يعتقدون بجنةٍ و لا نار و لم يدّع كونفوشيوس أنه نبيّ، و يعتقدون بالقضاء و القدر فإذا تكاثرت الآثام و الذنوب كان عقاب السماء لهم بالزلازل و البراكين.
    و الأخلاق هي الأمر الأساسي الذي تدعو إليه الكونفوشوسيّة.

    انتشرت الكونفوشيوسيّة في كوريا و اليابان حيث دُرّست في الجامعات اليابانيّة و هي من الأسس التي تُشكل الأخلاق في معظم دول شرق آسيا و جنوبها في العصرين الوسيط و الحديث.
    ولقد حظيت بتقدير بعض الفلاسفة كـ ليبنتز و بيتر نويل الذي نشر كلاسيكيات كونفوشيوس لمعظم اللغات الأوروبيّة.

    أما بالنسبة للشنتويّة فهي ديانة وضعيّة ظهرت منذ قرون طويلة و هي منتشرة فقط في اليابان!
    و الشنتويّة لا تُنسب لشخصٍ معيّن و تشيع فيها عبادة الطبيعة و قواها المنتجة لذٰلك فإن الناس يُعظمون الشمس و الأرز - الغذاء الرئيسي لهم - و يُطلقون لفظ ( كامي ) على كل إلٰه. و تطوّرت فكرة احترام الأجداد لديهم لعبادتهم و يُقدّسون النظافة بشكلٍ خاص.

    الجدير بالذكر أن السياسة الأمريكية عملت على إبطال عبادة الامبراطور بعد انهزام اليابان في الحرب العالمية الثانية و حاولت القضاء على الوطنية الفائقة التي تغرسها الشنتويّة في النفس اليابانيّة التي أفرزت الفرق الانتحاريّة و أنهكت الأسطول الأمريكي!

    ماذا عن الطاوية؟
    حسناً فالطاوية هي إحدى أكبر الديانات الصينية القديمة و هي حيّة إلى الآن.
    و فكرتها تتمثل في العودة للحياة الطبيعية و الوقوف موقف سلبي تجاه الحضارة و المدنيّة.
    و الشاهد أن الطاوية كان لها دور هام في تطوير علم الكيمياء لبحثهم عن إكسير الحياة و معرفة سر الخلود.

    وصاحب مذهب الطاوية هو ( لوتس ) و قد وضع كتابه ( طاو- تي - تشينغ ) و التقى بكونفوشيوس الذي أخذ عنه و خالفه في بعض الأشياء.

    بقيت الطاوية خلال أكثر من ألفي سنة تؤثر في الفكر الصيني و في التغيّرات التاريخيّة الصينيّة و قد نمت الطاوية المنظّمة في منطقة سيشوان قبل غيرها.

    لدى الطاويين طقوس كثيرة منها طقس ( شيو ) و هو أقدم طقوسهم و هو تجديد لعلاقة الجماعة بالآلهة و هذا الطقس موجود إلى الآن في تايوان.
    و ثمة طقوس لتنصيب الكهنة و طقوس للدفن و الزواج و الولادة و حرق البخور لديهم موضوع أساسي فضلًا عن استعنال الخناجر و الماء المسحور و الموسيقى و الأقنعة الخ.

    و هم متصوفون فيجب أن يُفرغوا أنفسهم للوصول للحقائق المجردة.

    بالنسبة لـ الطاوية اتجاهها سلبي عكس الكونفوشيوسيّة ذلك لأن الفضيلة لديهم تكمن في عدم العمل و الاقتصاد على التأمل.
    و أخذ الطاويين عن البوذيين بناء الأديرة و المعابد و العزوبيّة.

    تُعتبر اليابان من أوسع البلاد علمًا بالطاوية - حاليًا -
    و تايوان هي أهم ملجأ للطاويين بسبب الهجرة لها في القرنين الـ ١٧ و الـ ١٨ م.

    -

    سآتي قريبًا إن شاء الله للحديث عن البوذية و الفرق بين بوذيّة الصين و الهند.

  2. says:

    هذا هو الكتاب الرابع من الموسوعة وركز فيه الكاتب على ديانات الشرق الأقصى الهندوسية السيخية البوذية وغيرها من انواع واشكال الديانات العجيبه الغريبة ومالازمها من طقوس وعادات لازالت تمارس حتى يومنا هذا
    في هذا الجزء شعرت بالملل نوعا ما ربما لكثرة المعلومات التي تحتاج الى تركيز نظرا لغرابتها ولوجود مصطلحات تحتاج الى شرح وفهم
    الكتاب دسم جدا ولم يكن بمتعة الأجزاء السابقة

  3. says:

    يتضمن الجزء الرابع من الموسوعة الديانات الشرق الأسيوية، وأكثرمن ثلثى المجلد مقتطف من كتاب واحد اسمه ديانات الإنسان لجون ب. نوس. وهو الجزء الذى يتناول الهندوسية والبوذية، وبذلك فإن هذا الجزء هو أحسن وأمتع ما فى الموسوعة كلها، لأن المئتىْ وخمسين صفحة المقتطفة من كتاب واحد تتناول بشكل مكثف ديانات الهند عبر نفس طويل يسوده تناول واحد ومشروع واحد، على عكس بقية الموسوعة. يتناول هذا الكتاب تاريخ الهندوسية الديانة الغول العملاقة مبينا بالتفصيل الذى تسمح به هذه المساحة تطور أفكارها والطرق التى حافظت بها على نفسها وامتصت الديانات الأخرى التى خرجت منها، فبدت هذه الديانة كجسم ذكى حى وجبار. إلى جانب مرونتها وسعتها التى جمعت تنوعات هائلة فى الأفكار والأمزجة، بل والتوجهات المتضادة، فقد جمعت تيارين ممتدين متضادين أشد التناقض بين نزعة التجريد ونزعة التشخيص. فكانت نزعة التجريد ترى أن الخلاص يتحقق بالتخلى عن التجليات الإلهية الجزئية فى آلهة مشخصة والتوجه إلى الألوهة المجردة، أتمن – براهمان الخفى والغير محدد، وذهبت فى هذا إلى حدود التطرف. وكانت نزعة التشخيص ترى الخلاص فى التماهى مع تجلٍ بعينه جزئى مثل الإله فيشنو أو الإله شيفا، وهما إلهان يمتد من كل منهما سلسلة من التجليات، فللإله فيشنو عشر تجليات، تتحقق الفائدة الدينية والخلاص مع الإخلاص التقوويّ مع أى صورة فيهم، مثل كريشنا وراما، وكان التماهى مع هذه الصور المشخصة للألهة فى هذه الفرق يذهب أحيانا أيضا لأقصى حدود التطرف، وما بين الحدين تشمل الهندوسية العملاقة كما هائلا من الدرجات والتمازجات والألعاب النارية والمفرقعات الكونية. 0

  4. says:

    ليس للقراءة المتأنية أبداً
    اسعدني التعرف بعمق على فلسفات الديانات في شرق آسيا

  5. says:

    يقول لاو تسو في الفصل ال 50 :

    إن من يتقن فن الحياة
    لا يواجهه كركدن أو نمر في سفر
    ولا يؤذيه سلاح في معركة
    إذ لا موضع في جسده لمخلب الوحش
    ولا مكان في جسده لطعنة سلاح
    لماذا؟
    لأنه لا موضع فيه للموت من نصيب
    .....
    يروي جوزيف كامبل، الميثولوجي و مؤرخ الأديان المعروف، الحوار التالي الذي سمعه في مؤتمر لعلوم الدين في اليابان، بين أحد أعضاء الوفد الأمريكي و الكاهن بعد انتهاء جولة قام بها المؤتمرون على هياكل العبادة الشنتوية
    - لقد رأينا مقاماتكم الدينية, و أطلعنا على طقوسكم, و لكننا لم نفهم شيئا عن لاهوتكم ولا عن إيديولجيتكم الدينية
    أطرق الكاهن متفكراً ثم هز رأسه قائلا: اعتقد بأننا لا نملك لاهوتأ ولا إيديولوجيا دينية... إننا نرقص

  6. says:

    كتاب رائع ومفيد للباحثين المتعمقين في دراسه الاديان ، تسلسل جيد للاحداث التاريخيه والافكار التي نادرا ان تصاغ بهذه الطريقه في كتب تاريخ الاديان ، تميز بجوده المعلومات الموجوده و دقه مصادرها ، بالاضافة الى الترجمة الجيدة ، لا انصح بقراءته للقراء العاديين سوف يبعث الملل لكثرة تفصيلاته ومعلومات

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *