محمد رسول الحرية



.محمد رسول الحرية

عبد الرحمن الشرقاوي شاعر وأديب وصحافي ومؤلف مسرحي ومفكر إسلامي مصري من محمد رسول eBook الطراز الفريدK ولد عبد الرحمن الشرقاوي في نوفمبر م بقرية الدلاتون محافظة المنوفية شمال القاهرة، بدئ عبد الرحمن تعليمه في كتاب القرية ثم أنتقل إلى محمد رسول الحرية MOBI محمد المدارس الحكومية حتى تخرج من كلية الحقوق جامعة فؤاد الأول عام م If you re looking for a CBR and CBZ reader بدأ حياته العملية بالمحاماه ولكنه هجرها لأنه أراد أن يصبح كاتبا فعمل في الصحافة في مجلة الطليعة في البداية ث.

محمد رسول الحرية MOBI ¸ محمد
  • Paperback
  • 354 pages
  • محمد رسول الحرية
  • عبد الرحمن الشرقاوي
  • Arabic
  • 25 August 2019

10 thoughts on “محمد رسول الحرية

  1. says:

    هو الكمال الإنسانى نادر الوجود للدرجة التى لم تتكرر قبل وجوده ولن تتكرر على مدار الوجود البشري كله.

    هو الرسول والنبى والزعيم والقائد العسكرى وصاحب الحس الإنسانى الخالد.
    هو محمد بن عبدالله , هو رسول الله

    هو صاحب بصمة كبيرة فى تاريخ البشريه كله ليس فقط بوصفه صاحب رساله آلهية كُلف بتبليغها بل بوصفه علامة إنسانيه رائده

    وللحق فإن كتب المحدثين عن حياته (صلى الله عليه وسلم)أضافت لكتب السيرة الكثير . فى مقدمة الطبعة الأولى للكتاب قال الأستاذ عبدالرحمن : (وما أحسب أن كتاباً جديداً أكتبه , يمكن أن يضيف حقيقة جديدة إلى ما كتب فى السيرة!! ولكنى أردت أن أصور قصة انسان اتسع قلبه لآلام البشر ومشكلاتهم وأحلامهم وكونت تعاليمه حضارة زاهرة خصبة أغنت وجدان العالم كله لقرون طوال , ودفعت سلالات من الأحياء فى طريق التقدم, واكتشف آفاقاً من طبيعة الحياة والناس.) وهذا جزء من المقدمه

    وفى جزء آخر يقول : لسنا فى حاجه إلى كتاب جديد عن الدين , يقرأه المسلمون وحدهم ولكننا فى حاجه إلى مئات من الكتب الذى يمثله الاسلام.. كتب يقرأها المسلمون وغير المسلمين, تصور العناصر الايجابيه فى تراثنا, وتصور ما هو انسانى فى حياة صاحب الرساله , اننا بحق فى حاجه إلى مئات من الكتب يقرأها الناس كافة.الذين يؤمنون بنبوة محمدوالذين لا يؤمنون,

    اننا دائماً فى حاجه إلى اعادة تقييم تراثنا . الى احياء ما هو انسانى فيه ونشره على العالم , اى الى تصوير الجانب الدنيوي الذى أصح ميراثاً مشتركاً لكل الناس مهما تختلف دياناتهم وفلسفاتهم وآراؤهم.

    اذا فهو كتاب انسانى يناقش حاله انسانيه فريده , يناقش حياة انسان استطاع أن يقوم بمفرده بتأسيس عقيده قويه ودين منتشر ومذاهب مختلفه.

    وقد نجح فعلا الشرقاوى فى سعيه فقدم لنا كتاب سيرة متفرد , وان لا يعتد به كمصدر (من وجهة نظرى)ولكنه اضافه مهمه لهذا الأدب العظيم
    لغه عظيمه وتقديم أحداث بصورة بديعه رشقه ,
    كتاب لن تشعر بالملل وأنت تقرأه.

  2. says:


    بداية الكتاب كانت تبشر بقراءة عملا فريدا
    خصوصا أنه ذكر الحالة الإجتماعية والإقتصادية للعرب قبل الإسلام وعن محاولات بعض الرجال للبحث عن الهداية وسط ظلمات الشرك والعبودية
    حتى ذكر المؤلف عده أحداث لم أسمع بها من قبل
    فبحثت عنها على الشبكة العنكبوتية
    فلم أجد لها أساس من الصحة
    ومن هنا بدأت أتحسس طريقي كلما تقدمت أكثر في الكتاب فشككت في مواقف عديدة وأضناني البحث عن صحتها
    فوجدت أن معظم تلك المواقف لم يحدث إنما إستخدمها المؤلف ليضع قليلا من الشطة في الرواية
    ( نعم فقد كانت السيرة بشكل روائي )
    مثل نبش قبر أم النبي صلى الله عليه وسلم !!
    وخوفه صلى الله عليه وسلم أن يزوج فاطمة لعلى رضى الله عنهما لميعته وحداثة سنه !!

    بإختصار عبد الرحمن الشرقاوي قعد يفتى ويهري كتير في الكتاب ده

  3. says:

    باديء ذا بدء... لا يمكني إنكار أن عبد الرحمن الشرقاوي أراد من وراء هذا العمل خيرا كثيرا, و أنه اجتهد ليُظهر للجميع صورة محمد" صلى الله عليه و سلم الإنسان... و كان أن ينجح أو ربما نجح و لكن مع غيري


    تكمن الفكرة في أنه بجوار نهمي الشديد للقراءة فإن دراستي الأزهرية.. قد أصقلتني بالكثير و الكثير من المعلومات و الروايات و الأحداث التي ربما يصعب على القاريء العادي أن يستقيها مرة واحدة .. اللهم إلا لو كان أحد الدعاة أو رجل دين أو كرس وقته و قرائته لقراءة الدين الإسلامي و أعلام الصحابة و نشأة الجزيرة العربية قبل العرب المستعربة و إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام فقط..

    في البداية حاول أن يصبغ عبد الرحمن الشرقاوي على الرسول صلى الله عليه و سلم الصورة الإنسانية البحتة.. فكان أن جرده من معجزات النبوة جميعا.. حتى أنه اقتلع من بعض المواقف و الأحداث مواقفا أخرى مسايرة حدثت في نفس ذات الوقت و لكن تطولها صبغة المعجزة و أذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر .. عدم تعرضه من بعيد و لا قريب لحادث الإسراء و المعراج رغم أنه حكى عن عام الحزن و وفاة خديجة "رضي الله عنها" و أبا طالب و خروج الرسول للطائف و ما لاقاه من هوان و تكذيب تبعه تهوين من الله عز و جل بالإسراء به إلى المسجد الأقصى ثم المعراج إلى السماء..



    كما أنه ذكر كثيرا من الروايات المشكوك في صحتها و التي على كثرة ما قرأت و درست و تابعت و بحثت و قارنت بين صحة رواية و أخرى لم تمر علي من قبل و لا أعرفها حتى تحت مسمى الإسرائيليات و أذكر على سبيل المثال لا الحصر: رواية شرب حمزة رضي الله عنه للخمر و زندقته في خيام اليهود و اهانته للرسول أمام المهاجرين و هو سكران بعد غزوة بــدر



    هناك الكثير و الكثير من الأحداث التي توقفت عندها و وضعت بجوارها علامة لأني موقنة من عدم صحتها و يمكن لمن يريد أن أزوده بها ليبحث بنفسه عنها و قد سهل العزيز جوجل علينا مشقة البحث و التأكد


    في النهاية.. جزى الله عبد الرحمن الشرقاوي خيراً عما اجتهد في جمعه و محاولة إظهاره للعالمين

    و هو أن محمد الإنسان... كان بشخصيته و مبادئه كفيلا بأن يكون نبياً و رسولا حين اختاره الله لهذه المهمة

  4. says:

    محمد رسول الحرية ، لا نمل أبدًا من سيرة حبيبنا محمد،
    نذرف الدمع على حجم المفارقات، و حجم التغير في المجتمع، و حجم التضحيات لأجل ثبات شوكة هذا الدين،
    المسلمون الأوائل أخذوا الدين بقوة، و لم يخافوا في الحق لومة لائم.

    الكتاب جميل، و يتناول النبي كإنسان، كبشر مثلنا يخطئ و يصيب، هذا هو قيمة الإعجاز، أميٌ عنده فطرة حسنة، حييٌ، حمل الرسالة بتكليف إلهي، فأداها و بلغها كأجمل ما يكون.

    قبل وفاته اكتمل الدين، بعده نقص، و ما زال في نقصان إلى الآن، و دعاة الإنسانية ما يزالون يتهمون الدين و هم مصروفون عنه بكل ما عداه.

    تفاصيل السيرة بكل ما تحملها من اختلافات نفسية في شخصيات الصحابة، و قيادة النبي لجمع المهاجرين و الأنصار، و النجاح السياسي و الاقتصادي الذي تحقق، و رفض النبي لمن يعيش عالة، حين عاد له مهاجروا الحبشة بعد علمهم بصلح الحديبية، و قد اعتادوا على عطايا النجاشي، فسألوا الناس الصدقات، و قالوا أنهم أحق بها ؛ لأنهم مساكين لا يجدون الطعام،
    فقال لهم محمد: ليس المسكين هو من ترده الأكلة أو الأكلتان و لكن المسكين الذي ليس به غنى و يستحي، أو لا يسأل الناس إلحافًا، و دعاهم إلى العمل.

    لحظات صلح الحديبية، لحظات دخول مكة، و العفو الكامل عن أهل مكة، ثبات النبي على اختيار المدينة كعاصمة للإسلام، و موطن لرسالته، و معقل للخلفاء الراشدين من بعده.

    الكتاب رائع، بارك الله في عبد الرحمن الشرقاوي و جعله في ميزان حسناته، أولى قراءاتي له و لن تكون الأخيرة بإذن الله.

    على الهامش: طبعة أولى لدار الشروق في عام ١٩٩٠ اشتريته بخمسة جنيهات من عم طلعت في الزقازيق من سنة و نصف على ما أتذكر.

  5. says:

    عندما تمسك هذا الكتاب وتطالع انما أنا بشر مثلكم علي غلاف الكتاب تجد نفسك تكملها بتلقائية انما أنا بشر مثلكم يوحي إلي لكن بعد أن تنتهي من قراءة ستجد أن العبقرية تكمن في عدم إكمال هذه الآية وأنه حقا اختيار موفق اختزالها علي هذا الجزء؛برغم قراءتي لكثير من كتب السير لكن في هذا الكتاب اختار عبد الرحمن الشرقاوي مضمار لكتابة قد يعتبره البعض مستحيل وهو الحديث عن الرسول محمد مجرد من صفة السماء الحديث عن الإنسان البشري وليس مبعوث السماء لذلك لم يتعرض لكثير من المواقف المعتاد المرور عليها في السيرة مثل حادثة شق الصدر أو الإسراء والمعراج أو إلي أي حادثة لها صبغة إعجازية ، وإن لم يكن هناك مفر أن يتعرض لعلاقته بالسماء وخاصة في حادثة الأفك المشهورة .

    ما أعجبني أيضا هو تناوله ما قبل ولادة المصطفي وخاصة في جزئية حال العرب قبل الإسلام ،ووجود عدد من البشر لم يكونوا من عابدي الأوثان بل بعضهم من ارتضي أن يأخذ الطريق الصعب وأن يبحث عن الحقيقة ،وأيضا الجزء الخاص بتبرير وجود الأصنام وربطها بالاقتصاد والمال والتجارة آنذاك .

    ولقد حاول أيضا أن يرد علي بعض الشبهات من خلال استعراض السيرة ولقد وفق في البعض ومن وجهة نظري أنه أخفق في أجزاء آخري وكان من الأفضل أن لا يتعرض لها عن أن يذكرها في سطرين مثل قصة كاتب الوحي الذي كان يحرف ما يكتيه.

    في النهاية سواء إن كنت مسلم أو غير مسلم فالكتاب يستحق القراءة وستسفاد الكثير منه ،فهو علي الأقل رؤية جديد لما يظن المرء إنه لا يمكن تناوله بشكل جديد غير المألوف.

  6. says:

    من ذكر ما اورده فى المقدمة توقعت انه سينقل حالة .. رواية تاريخية .. مشاعر معاناة رسول خاتم
    لم يغير كثيرا عن السير التى كتبت سوى انه جرى بالاحداث من تاريخ الجزيرة العربية ومولده عليه الصلاة والسلام الى نهاية حياوه .. يمكن كان تركيزه اكتر على الغزوات والمعارك وطرق تعارفه على زوجاته
    بعض الاحداث المذكورة تستدعى البحث لمعرفة اصلها وسندها
    على المجمل غير ممتع مثل باقى السير التى كتب عبد الرحمن الشرقاوى

  7. says:

    الكتاب هو سيرة سيدنا محمد بطريقة روائية مُوجهّة إلى الغرب في الأساس للتعريف بمحمد الرجل الداعي إلى القيم والحرية، وليس محمد الرسول المحصور في القالب الديني المتعارف عليه. المحاولة لا بأس بها، لكن هناك مشكلتين أولهما: أن بعض الأحداث المتواترة ضعّفها أغلب أهل العلم، لكنّه ذكرها، وثانيهما: أن كثير من الشخصيات والأحداث تناولها لأشخاص يعرفونها من قبل، وليس لأناس من المفترض أنّهم يقرأون عن رسول الإسلام للمرة الأولى.
    أمتع أجزاء الكتاب ما قبل البعثة وحجّة الوداع.

  8. says:

    إذن فقد أرادها خيرا, وكانت النية سليمة, أراد عبد الرحمن الشرقاوى ان يوجه هذا الكتاب بصفة خاصة لغير المسلمين ليقدم لهم الرسول الإنسان المقطوع الصلة بالسماء !. لكنى أقول أن محاولته هذه جاءت كما قال المثل الشعبى "جه يكحلها عماها" !
    إن اعتبرنا هذا الكتاب عملا أدبيا (رواية مثلا) كما أرادها عبد الرحمن الشرقاوى, حينها يمكن أن تُصنف على أنها فشلت فنيا؛ أداء فنى وأدبى ركيك, لم يضف الشرقاوى للسيرة سوى النذر اليسير من تأويلاته السطحية؛ فيفسر انفعالات ومشاعر الرسول مثلا على هواه !
    أمر آخر مزعج: التطعيم المباشر لتفسيرات عظيمة فى مواقف عادية: كأن يقول مثلا "واستدعى محمد شاعره حسان بن ثابت ليقرض شعرا فى الإسلام.. فقد كان محمد يحب الشعراء ويقدر الثقافة ويضع الثقافة والمثقفين فى موضعهما العظيمين" ! وهكذا فى معظم المواقف العفوية ,المتوارثة عند العرب.
    لم أشعر بها عملا أدبيا, كأنها دراسة إسلامية عادية, مملة كثيرا حين يقحم الشرقاوى نفسه وسط الأحداث !!
    الغريب أيضا فى هذا الكتاب أنه لم يأت ذكر كلمة قرآن سوى 3 مرات تقريبا, ولم يأتى ذكر (جبريل) نهائيا, الآيات مكتوبة فى صورة نثر, لا يوحى شكلها بقرآن منزّل, ولا من الوحى, حتى أنه لم يذكر حادثة نزول الوحى لأول مرة "إقرأ.." بل اكتفى بذكر أن وجهه تصفد عرقا, ورتل: "...." فيبدو الأمر كأنه كان حلما أو هزيانا, وللأسف هذه هى أصلا صورة الرسول والوحى عند غير المسلمين, يتعاملوا مع الرسول كأنه أديب مثلا يأتيه الوحى كما الأدباء العظام وأن القرآن من تأليفه, هذه فكرة المعتدلين منهم !!
    فتثبت نظرتى للشرقاوى إنه "جه يكحلها عماها"
    الأمر الآخر: زوجات الرسول.. اعتدت أنه قبل زواج كل زوجة أن يقول هذه الرواية الشبه متكررة: "وكانت من ضمن السبايا فتاة جميلة فأشار على أصحابه بأن يتزوجها أحدهم فيرفضون أو ترفض هى (أو أى أسباب أخرى) وفى النهاية يتزوجها الرسول" ... كم هى مزعجة تأويلات عبد الرحمن الشرقاوى!!
    هذا بالإضافة للأخبار الغريبة التى لم أسمع عنها من قبل كما فى قصة حمزة وعربدته مع الخمر, وقصة محرف القرآن الذى أسمع عنه لأول مرة من الشرقاوى, وغيرها من القصص !!
    والكتاب طبعا خالى من المصادر, فلا نعلم من أى مصدر استقى معلوماته..
    فى النهاية: هذا العمل رائع حقا لمن يريد أن يكتب قصة عن السيرة ويريد أن يتحاشى كل هذه المغالطات والشطحات .
    للأسف هذا العمل الأدبى العظيم عن السيرة لم يُكتب بعد, وفى اعتقادى أنه لن يكتبها مسلم !
    الأمر الوحيد الذى يُحسب للشرقاوى: التسلسل اليسير للأحداث واللغة السهلة البعيد عن تعقيدات الكتب الإسلامية العتيقة.

    ملحوظة: *قرأت من قبل كتاب "الرحيق المختوم" الذى على أساسه وجهت انتقادى.
    *لمن يريد أن يقرأ هذا الكتاب, يُفضّل ألا يكون مصدره الأساسى عن السيرة

  9. says:

    من خبث كتاب "محمد رسول الحرية" لصاحبه عبد الرحمن الشرقاوي هو استخدامه التفسير المادي والماركسي في أحداث السيرة .

    فقد بلغ بصاحبه الإجرام أن يزعم كاذبًا أن النبي -صل الله عليه وسلم- نادى بتحريم الخمر والفواحش بعد غزوة بدر وأحد لأن رجاله البواسل كانوا يذهبون إلى الراقصات اليهوديات بعد الغزوة مباشرة !!.
    وكأن النبي عليه السلام يُشرع من قِبل نفسه !!!
    وكأن تحريم الفواحش بدأ في المدينة ولم يبدأ في مكة !!! .
    أما تحريم الخمر بعد غزوة لأحد ليس لأن المجاهدين كانوا ينحدرون من الغزوات إلى بيوت الراقصات كما زعم المفتري ، ولكن لكونها تصد عن الواجبات والفضائل الشرعية من ذكر الله والصلاة وهو السبب الذي ذكر صراحة في سورة المائدة .

    فأنت هنا أمام كتاب توحي إليك كل كلمة فيه أنك امام مصلح اجتماعي له آراء إصلاحية وليس نبي يُوحى إليه ، ففي حادثة الأسرى بعد غزوة بدر وتوجيه اللوم للنبي عليه السلام من الرب جل وعلا في مسألة الفداء ، نجد الشرقاوي لا ينسب هذا اللوم للرب تعالى ، بل يجعله تأمل وتدبر من النبي عليه السلام جعله يقرر بعد ذلك خطأ الفداء .

    ومن هنا يمكن أن نفسر نسبة المؤلف ما تمتع به النبي عليه السلام من الأخلاق الحسنة إلى ذات النبي نفسه ولا دخل لله تعالى في ذلك مطلقًا ، وكذا إبطال التبني نسبه للنبي عليه السلام وليس لله تعالى، مما يجعلنا في مواضع أخرى من الكتاب نسأل :
    هل يؤمن المؤلف بالوحي حقًا ؟ .
    فلماذا إذن صور جبريل عليه السلام يكلم النبي عليه الصلاة والسلام وهو نائم قائلًا له : ( أنت رسول الله وأنا جبريل ) !! .

    فالعجيب أن تقرأ كتاباً لكاتب مسلم يتكلم عن النبي عليه الصلاة والسلام ولا تشعر مع كلماته أن ثمة رب يُشرّع ونبي يُوحى إليه !!!!.
    والعجيب أنك تسمع من شاب منتسب للثقافة قوله هذا أفضل ما قرأت في السيرة !!
    إن خطورة هذه الكتب أنها تبلور فكرة المستشرق سيديو وغيره من الأفاكين عن محمد المصلح الاجتماعي وليس محمد النبي الرسول !!.

    إننا لا نتناول سيرة النبي -صل الله عليه وسلم- بوصفها ترجمة تاريخية لعظيم من العظماء الذين غيَروا وجه البشرية !! بل بوصفها ترجمة لنبي رسول هو أعظم العظماء قاطبة وسيد ولد أدم ،حياته نور ونبراس يُستهدى بها.

  10. says:

    ياااااااااا الله
    كتاب تحفة
    غير كتب السيرة المعتادة دة واخد سيرة المصطفى من جانب اجتماعى روحانى بحت
    بدون الدخول ف تفاصيل كتير واسماء كبيرة زى كتب السيرة المعتادة
    كانه جد بيحكى حدوتة لاحفاده(الكبار شوية)
    وبيقولهم بصو يا ولاد كانت ظروف قريش الاجتماعية كذا وكان الحكم فيها لفلان وفلان
    ولما جه يتكلم عن المصطفى اتكلم بنفس الاسلوب
    سوا ف شرح ملابسات النبوة حتى الهجرة وكل الغزوات
    استفدت معلومات كتيييييييييير جدااااااااا جديدة يمكن لانى لالاسف مش من قراء السيرة والكتب الدينية عموما(ودة عيب ف قراءاتى بحاول اصلحه)
    واستمتعت على المستوى العام بالاسلوب والشرح المبسط
    وطبعا بكيت كالمعتاد فى مشهد وفاة الرسول
    الكتاب بنصح بيه وبشدة ولكن لقارئ سيرة قبل او بعد الكتاب دة
    يعنى ميبقاش مرجع وحيد
    ملحوظة:
    الكتاب دة كان هديتى لنفسى بمناسبة نجاحى فى تحدى ال100 يوم سعادة
    ورغم انى مكنتش حابة ف الاول اجيب لنفسى كتاب
    الا انى بعد 10 ايام قراءة ف الكتاب دة
    حابة اقول انى مبسوطة من نفسى جدااااااااااا
    وفرحانة قوى بالكتاب دة
    اربعة نجوم مستحقة
    وكتاب مميز ينضم لقائمة اروع ماقرات
    وتجربة اولى ولن تكون الاخيرة للكاتب
    انتهى الرفيو
    100/49

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *